دور المهندس الاماراتي في اعداد المواصفات التصميمية للمدن الذكية في دولة الامارات العربية المتحدة

Main Article Content

Dr. Mamoon Atout

Abstract

نتيجة للتغيرات المتسارعة التي حصلت في الدولة في الثلاث عقود الأخيرة خاصة التغيرات التكنولوجية الناتجة عن التطور السريع في مجالات عديدة مثل الإبداع والابتكار وأثرها في الإسهام الكبير في نجاح وتطوير مختلف القطاعات الحيوية  منها القطاع الهندسي والبيئي التابع للمؤسسات الحكومية والخاصة. وبما أن التطبيقات التكنولوجية الناتجة عن الابتكار تؤثر على المستقبل المهني للعديد من الوظائف الهندسية مما يساهم في تغيير طبيعة  الأدوار والمسؤوليات التي تقع على صناع القرار مما ينعكس سلبًا أو إيجابًا على بعض المهارات الضرورية التي يجب العمل على تطويرها بشكل يتناسب مع هذا التطور السريع، والذي يشجع على بناء المجتمعات والمدن الذكية لضمان التوازن بين التغير والتحول والابتكار في قطاع التصميم المعماري والبيئي في دولة الإمارات العربية المتحدة.


تركز هذه الدراسة على آلية تطوير خبرة المهندس الإماراتي المرتبطة مباشرة بالعوامل التكنولوجية المحيطة كالإبداع والابتكار وحجم المعلومات المكتسبة من خلال تعامله مع أصحاب الخبرات الواسعة في هذا المجال والمرتكزة على تحويل المدن الحديثة إلى مدن ذكية مع الحفاظ على التراث الإماراتي والبيئي أثناء إعداد تصاميم المشروعات وتنفيذها. وأدت الإنجازات التي أحرزتها الدولة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، بفضل الأفكار الجديدة والطرق والسياسات المبتكرة التي تتبناها الدولة في شتى المجالات؛ إلى تحمل المهندس الإماراتي عدد كبير من المسؤوليات التي يجب القيام بها أثناء تنفيذ مهامه مما يشكل تحديا كبيرا لضمان وتحقيق المستقبل المستدام للمدن الذكية.


إن حضور البرامج  والدورات التدريبية التخصصية المتعلقة بالتطوير العمراني وأسس تصاميم المدن الذكية التي تساعد على تنمية المهارات التطبيقية لدى المهندس الإماراتي تساعده على استحداث منهجية موحدة تمكنه من استخدام المعلومات المكتسبة في إعداد تصاميم المدن الذكية.


تستعرض هذه الدراسة التحديات الواقعة على دور المهندس الإماراتي وإيجاد الحلول المناسبة بعد تحليل المشاكل التي يتم طرحها.

Article Details

Section
Articles